التعصب الدينى الضارب فى جذور مصر

غصب عارم بوسائل التواصل الاجتماعى عقب التصريح الذى ادلى به لاعب الكره المحترف أحمد حسن كابتن منتخب مصر الذى يعاتب و يلوم فيه وزير الأوقاف على قرار غلق المساجد وأنه بهذا القرار سيحرم من روحانيات رمضان والتراويح ،و قد علق احد الغاضبين على هذا التصريح بالتالى .
هذا أمر يخص اللاعب هو ووزيره لكن أن يكون شخص مثله نجم والمفروض أنه ان يكون رجل مجتمع مشهور ولا يقدر المسئولية وخطورة أنتشار هذا الوباء وهو يعلم أن من شروط الصلاة تسوية الصفوف لأنها من تمام الصلاة وعدم ترك مسافات لكي لا يقف الشيطان بينهم حسب المعتقدات الاسلام .

فهل لديه استعداد لتحمل نتيجة ما سيكون أن فُتحت المساجد وأمتلأت بالمصلين علشان خاطر احمد حسن عايز يحس بروحانيات رمضان ؟؟ لكن هو ووزيره أحرار وهذا شأنهم . لكن أن ينهي كلامه مع وزير الأوقاف بعبارة Happy Easter بصيغة الغرض منها الاستهزاء والسخرية فهذا تطاول وعدم أحترام ويظهر التعصب الأعمى اللي ضارب في جذور الشعب المصري السلفي ولما حد عاتبه كذب وقال أن هذه العبارة كان يقصدها بها شم النسيم فهل حقا يا كابتن أحمد حسن هذه العبارة تُقال في مناسبة شم النسيم للمسلمين ؟؟ عذر أقبح من ذنب نعم التعصب ضارب في كل جذور الحياة في مصر