تحرير الليرة حتمي.. سيناريو مؤلم ينتظر لبنان

تحت عنوان ” الليرة في مهبّ التحرير” كتب خالد أبو شقرا في صحيفة “نداء الوطن”: “يقال ان “صندوق النقد الدولي” لا يدخل إلى أي بلدٍ من البلدان قبل تحرير سعر صرف عملته. فالتدخل الحكومي في سوق القطع وتثبيت قيمة العملة مقابل الدولار الاميركي، أو غيره من العملات القوية هو شكل من أشكال الدعم المرفوضة. ذلك لانه يستنزف المالية العامة ويغطي عيوب الاقتصاد الفاشل. لبنان الذي تربع طوال عقدين ونيف من الزمن على عرش هذه التجربة يواجه اليوم الحقيقة المرة مع أحد أشرس الرافضين لها. فهل سيكون سعر الصرف مدخلاً للحل أم سبباً للخلاف مع “الصندوق”؟

كثيرة هي المطبات التي ستعيق عملية التفاوض التي ستنطلق اليوم رسمياً بين الجانب اللبناني ووفد “صندوق النقد الدولي”، ولعل أخطرها يتمثل في إشكالية معالجة سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار الاميركي. فالتحرير الفجائي قد يغرق البلد بليرة معدومة القيمة ويسبب كارثة اجتماعية واقتصادية. أما الاستمرار في التثبيت فسيمتص فوائد الاقتراض الجديدة ويستنزف ما تبقى من احتياطي العملات الاجنبية في المركزي، ويهدّد بفوضى التلاعب بالتسعير بعدما أصبح هناك أكثر من سبعة أسعار لسعر الصرف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*