وأكد المفتي دريان – في تصريح له اليوم – أن دعوة اللجنة العليا للأخوة الإنسانية من أجل أن يرفع الله تفشي وباء كورونا عن الناس، هي دعوة للخير والحياة والتعاون والتضامن من أجل البر ولجوء العباد إلى الله عز وجل، وطلب الهداية والرشد ودفع الوباء والبلاء والخوف والجوع وفقد الأنفس والثمرات .
وأشار إلى أن الدعوة تأتي في إطار وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان في أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة في فبراير من العام الماضي.

وقال: “إنه دعاء التضرع إلى الله من عباده، للخروج من الخوف والجوع والفقد في الأموال والأنفس والثمرات. وهو استغاثة من جهة ثانية لكي يثبت الله الأنفس والأقدام على الصبر في المحنة والثقة بعنايته جل وعلا، استجابته للتوابين والراجين من عبادة”.

وأضاف: “إننا إذ نتفاعل مع نداء أهل وثيقة الأخوة الإنسانية، نتوجه إليه سبحانه وتعالي راجين استجابته ولطفه وعنايته، أن يرحم عباده، ويخرجهم من البلاد، ويخفف مصابهم، ويهدي بني الإنسان إلى سبل الرشد والخير والصبر”.